الأحد، 26 ديسمبر، 2010

نظرة المجتمع للمتدين


نظرات المجتمعات للمتدين لها تاريخ طويل فمنذ بزوغ شمس الأديان والناس تنقسم إلى أقسام , فمنهم العوام ومنهم المتدين المعتدل ومنهم المتطرف وكانت المجتمعات ولا زالت تعاني من المتدين المتطرف , فهو لا يسمح بأي شيء يخالف ما يعتقد به .
وهذا هو أحد الأسباب الرئيسية إن لم يكن السبب الرئيسي لظهور مذاهب فكرية مختلفه مثل العلمانية والليبرالية .


المتدين في النهاية هو إنسان يخضع لكل العوامل النفسية التي يخضع لها غيره , والإنسان بطبيعة تكوينه يحب التملك وهذا الحب هو الذي جعل المتدينين يسيطرون على الكنيسة وعقول الناس وأموالهم ونسائهم وغيرها من الثروات في فترة من الزمن .


فعندما تختفي المباديء أو تتجمد قليلاً فلا يكون هناك إلا الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس , فنجد هذا الشخص ( المتدين اسماً ) يفعل ما يحلوا له دون رادع وإن كان هذا الفعل يجر ويلات على الدين وبقية المتدينين !


وفي المجتمع الكويتي أخذنا النظرة السلبية للمتدينين من الغرب بنسبة كبيرة ومن بعض الممارسات السلبية للمتدينين وتوظيف الدين لخدمة مصالحهم الشخصية دون التورع عن محارم الله تبارك وتعالى !


وأيضا من الأمور التي تجعل الناس ترى المتدين ( آفة ) وعنصر غير مرحب به هو تدخل بعضهم بما لا يعنيه , فتجده ينصح في وقت السكوت ( أي في الوقت الذي يجب عليه السكوت ) ويسكت في وقت النصح ويضرب وقت اللين ويلين في وقت الضرب وهذا المتدين لا يعلم أنه هو وغيره من المتدينين هم كلهم على مسطرة واحدة أمام الناس , فما يفعله يجر على عالم التدين بشكل عام .


ملاحظة : كن سفيرا لما تعتقد به حتى تصل رسالتك .

الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

يوسف الرفاعي : السادة الأشراف أولى بالبعد عن الفرح لاستشهاد جدهم

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحياتي للجميع

الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

الطبطبائي ومقاله ( 2 )

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحياتي للجميع

كشفنا في المقال الأول تلون النائب الفاضل وليد الطبطبائي وضحكه على ذقون ناخبيه من خلال دغدغة المشاعر التي يطلقها بين الحين والآخر ، والآن سوف نأتي إلى الجزء الثاني من مقاله المنشور في جريدة الآن والذي شبّه فيه الدكتور عبيد الوسمي بالحسين عليه السلام في تضحياته ، وبعد هذا التشبيه الغير موفق أخذ يسطّر إنجازات الوسمي ونضاله .




أنا لست هنا في معرض انتقاد او مدح حادثة الصليبخات وما جرى فيها فليس لي فيها لا ناقة ولا جمل ، وأقل ما نقول أننا لا نرضى بالظلم والمسألة نسبية من طرف إلى آخر ، فكل هنا يغني على ليلاه ، فهناك من يرى جماعة ( إلا الدستور ) خارجين على القانون وهناك من يراهم مدافعين عنه ،ولكن أن يأتي النائب المتصدي لقوات مكافحة الشغب وليد الطبطبائي ويستغل مصيبة أبي عبدالله الحسين عليه السلام ويسقطها على حادثة الصليبخات لكسب تعاطف الشيعة وغير الشيعة في هذه المسألة ، فهذا مالا يطيقه شخص ذو فهم ولا لبيب العقل.



فموضوع خروج الإمام الحسين عليه السلام يختلف اختلافا كلياً عن موضوع ندوة الصليبخات ، فحسبك هذا التفاوت بين القضيتين يا دكتور، ففي مطلع الجزء الثاني من مقالك أقررت بأن الحسين عليه السلام خرج لمواجهة الجور والانحراف فهذا يعني أن دولة بني أمية جائره منحرفة منقلبة سياسياً على الخلافة الراشدة كما تزعم ، ولكن يا حبّذا لو تقول لنا أنّ جماعة ( إلا الدستور ) خرجت ضد من ؟ فالحسين عليه السلام خرج ضد دولة بني أمية المتمثلة بيزيد ؟ وأنتم خرجتم ضد دولة الكويت المتمثلة بمن ؟ هل أردت أن تقارن الحكومة بيزيد ؟ واقعا حتى تجمع ( إلا الدستور ) لا يقبل بهذا القياس فكيف سمحت لنفسك أن تقيس هكذا قياسات ؟ ونستطيع أن نقيس بقياسك الباطل قياسات عديدة تضحك منها الأفواه وتبكي منها العيون ، فلا تقارن يا حضرة النائب ولا تسقط تلك الاسقاطات التي ما أنزل الله بها من سلطان على دولة الكويت ، فنحن نعيش في دولة كريمة تحت رعاية أسرة كريمة تحت رعاية أب كريم ، فلا تستغفل عقولنا بهكذا مقالات عقيمة.



أما سكوتك عن مركز وذكر المخالف للقانون وعن الشعارات التي يطلقها يجعلك تقر بأن يوم عاشوراء يوم فرح وسرور أليس كذلك ؟ فالساكت عن الحق شيطان أخرس ، فإما أنك مع المركز المخالف للقانون أو أنك شيطان أخرس ؟ وأنا أحسن الظن فيك ، وأقول أنك مع المركزالمخالف للقانون ، وكما تعلم ويعلم القارئ أن الحسين عليه السلام قتل في يوم عاشوراء ويوم عاشوراء يوم فرح وسرور كما قال مركز وذكر المخالف للقانون وأقررت به بسكوتك ، وإنك أيها النائب المخضرم شبّهت الوسمي بالحسين عليه السلام فيكون بذلك يوم ضربكم وضرب الوسمي يوم فرح وسرور أليس كذلك ؟ ألم أقل لك يا حضرة النائب لا أريد أن أقيس ؟ فمن قياسك وتشبيهك الباطلين خرجنا بنتيجة وهي أنّ يوم ندوة الصليبخات كان يوم فرح وسرور ، فلنصم شكراً لله في يوم ضربك أيها النائب المحترم .


أما الشعارات التي أطلقتها في دفاعك عن الوسمي فهي كما قلنا سابقاً طنطنة سياسية تريد التكسب من ورائها لرفع شعار المدافع عن المظلومين والأسارى والمحتجزين ، فحينما تريد أن تدافع عن شخص لا تقول على شاشات التلفاز هو يتحمل كلامه وتقصد بذلك الوسمي فقد كانت هذه زلة لسان منك يا صاحب الشعارات الرنّانة فالمرء مخبوء تحت لسانه ، فكل ما دافعت به عن الدكتور الوسمي فك الله وثاقه ذهب سداً بعد هذا التسجيل في قناة الوطن، والآن تريد أن تتكسب على مظلومية الدكتور عبيد الوسمي ، شجعتموه والآن خذلتموه وراح ضحية لشعاراتك وها أنت تقول كلامه هو الذي يتحمله فسبحان الله رمتني بدائها وانسلت .

أخي القارئ إليك التسجيل ودقق في الثانية 58 وكلامه بالضبط : هو يتحمله كلامه اشعلينا احنا ، واذا لم يعمل التسجيل
اضغط هنا


video


إن الكويت وشعبها بجميع أطيافه وركائزة ملّت ومللنا الضحك السياسي واللعب بمقدرات هذا البلد سواء من الحكومة أو نواب الأمة ، نريد أن ننّمي هذا البلد ، نريد أن نزرع به بعد أن تم حرقه ، تعبنا من السياسة التي تمارسونها والأزمات التي تليها أزمات فمتى سوف تنظرون إلى مصلحة الكويت لا مصالحكم الشخصية ، فالكويت تحتاج إلى تنمية ، انظروا إلى صحراء قطر ماذا تفجّر فيها وإلى المساحات الواسعة في دبي ماذا بني فيها ؟ واقعا يخجل الكويتي أمام قرنائه من بني الخليج فقد كنا في الصدارة وبقينا لا نتحرك فعجلتنا توقفت بسبب الأزمات التي مرت علينا ونمر بها الآن فلا أدري متى سوف نرى كويت الماضي هي كويت الحاضر فتعساً لكل من أوقف عجلت تنمية بلادي الكويت سواء كان متعمداً أو ساهياً واعلموا أن الكويت تستحق الأفضل.

خادم العترة

الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

الطبطبائي ومقاله ( 1 )

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي للجميع


كتب النائب وليد الطبطبائي
مقالاً في جريدة الآن الإلكترونية بتاريخ 17-12-2010 بيّن فيه عدة أمور نريد أن نستوضحها في مقالين إن شاء المولى العلي القدير .

في الجزء الأول من المقال تكلم الطبطبائي عن نهضة الإمام الحسين عليه السلام ومافيها من تضحيات وعبر ودروس في مواجهة دولة بني أمية المنقلبة سياسياً على الخلافة الراشدة وحق اختيار الأمة لحكامها وأن الأمة الاسلامية تعتصر ألماً وتعض على أصابعها حسرةً على ذلك الجيل الذي خذل الإمام الحسين عليه السلام و خاصةً أهل الكوفة الذين بايعوه وخذلوه وتعاونوا مع الظالم والاشتراك معه .

وقد جالت الأسئلة في رأسي عندما قرأت هذه العبارات التي ما كانت تخرج من قلم النائب الفاضل وليد الطبطبائي لولا الظرفيّة التي يمر بها الدكتور التي أنسته بذلك كلام مشايخه الذين قالوا بأن خروج الحسين مفسدة وشر وعلى رأسهم ابن تيمية الحرّاني الذي قال في
منهاج السنة ج : 4 ص : 530 :

(فتبين أن الأمر على ما قاله أولئك ولم يكن في الخروج لا مصلحة دين ولا مصلحة دنيا بل تمكن أولئك الظلمة الطغاة من سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قتلوه مظلوما شهيدا وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لم يكن حصل لو قعد في بلده فإن ما قصده من تحصيل الخير ودفع الشر لم يحصل منه شيء بل زاد الشر بخروجه وقتله ... )

وقد انسته هذه الظرفية السياسية كلام علماءه في الخلافة الأموية ودفاعهم المستميت عنها وعن أفعالها، فأين طاعة أولي الأمر الذين تتشدقون بها والتي تنادون بها ؟ أليست الدولة الأموية من أولي الأمر ؟ أم تريدون بذلك دغدغة المشاعر ؟ أليس يزيداً من أولي الأمر ؟ أم غفلت عنها أيضاً يا حضرة النائب ؟ وهل أهل الكوفة بخذلانهم الحسين عليه السلام لم يصبحوا من أزلام دولة بني أميّة التي سفكت دم الحسين عليه السلام ؟وهل سلب بنوا أمية اختيار الأمة لحكامها في معتقدك ؟ فهل هي خلافة باطلة ؟ أم أنك يا نائبنا المضروب تريد أن ترفع نسبة شعبيتك التي خسرتها بتأليبك ضد نظام الحكم السائد في بلادنا الكويت المتمثل بالإمارة ؟ فاحترم عقول ناخبيك والدولة التي رعتك في المهد وسوف ترعاك إن شاء الله في اللحد .

وقد غفل النائب المخضرم عن هذه الجزئيات من أقوال علمائه الذي يستقي منهم علومه الشرعية والعقائديّة لهذا الظرف السياسي الذي طرأ عليه والذي يهز مقعده البرلماني ، ويفترض منه كنائب عن الأمة مدافعاً عن القانون أن يستنكر وجود مركز وذكر المخالف للقانون وأن يشجب تلك الشعارات التي تعرض على شاشاته في أن يوم عاشوراء يوم الفرح والسرّاء ، فاليوم الذي ضحى به الحسين عليه السلام بنفسه وأهل بيته ضد الفساد والظلم والجور والعدوان والطغيان يجب أن يكون يوم الحزن والبكاء لا يوم الفرح والسّراء، ولكن السياسية النتنة التي تمارسها والضحك على الذقون الذي تتواطئ به علينا والشعارات الزائفة التي تطلقها هي التي تجعلك تتلون كالحرباء يا سعادة النائب المحترم .

ولنا لقاء قريب

خادم العترة




الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

عاشوراء يوم الحزن والبكاء لا يوم الفرح والسرّاء ( 2 )

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحياتي للجميع


نشرت الوطن بتاريخ 14-12-2010 في الصفحة 12 اضغط هنا ، وقد آليت على نفسي أن أعرض المطوية هنا شاكراً مسجد الإمام المهدي ع على هذه المبادرة الطيبة في كشف دعوى نواصب هذا العصر التي يقولون فيها أن يوم عاشوراء يوم الفرح والسرّاء وليس يوم الحزن والبكاء ، وقد استعرضت المطوية مصادر المسلمين النافية لدعوى الفرح والسرور في عاشوراء ، وإنّ يوم عاشوراء يوم الحزن والبكاء لا يوم الفرح والسرّاء كما أوضحنا ذلك المطلب في مقالنا السابق .

لكم أجمل تحية

خادم العترة

السبت، 11 ديسمبر، 2010

عاشوراء يوم الحزن والبكاء لا يوم الفرح والسرّاء ( 1 )

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تحياتي للجميع

واقعا في سنوات مضت كنت وأخواني السنة نتحاور حول مسائل عديدة ، ففي كل مناسبة تمر يكون هناك حوار خاص بتلك المناسبة وخاصة أن المناسبات التي لدينا نحن أتباع المذهب الإمامي الاثني عشري كثيرة فمنها أيام ولادتهم ووفاتهم عليهم الصلاة والسلام وغيرها من المناسبات ، فتكون الحوارات إما بالمدرسة أوالجامعة وكذلك المجالس العامة ، ويكون الحوار من باب الفهم لا العناد ، فمن تلك المواضيع التي كنا نتحاور فيها هو موضوع عاشوراء وصيامه وأن الصيام يعبّر عن الفرحة والسرور ، فكان الأخوة من أهل السنة يستنكرون مسألة أن الصيام هو تعبير عن الفرحة والسرور، واستنكارهم لم يأتي من فراغ فهناك مصادر عديدة في التأريخ تؤكد أن بني أمية كانوا يعاكسون الشيعة ( الروافض ) في العاشر من محرم في حزنهم على مقتل سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليه وعلى آبائه السلام حيث ذكرالحافظ ابن كثير: «وقد عاكس الرافضة والشيعة يوم عاشوراء النواصب من أهل الشام فكانوا إلى يوم عاشوراء يطبخون الحبوب ويغتسلون ويتطيبون ويلبسون أفخر ثيابهم ويتخذون ذلك اليوم عيداً يضعون أنواع الأطعمة، ويظهرون السرور والفرح، يريدون بذلك عناد الروافض ومعاكستهم».

المصدر البداية والنهاية للحافظ ابن كثير: ج8 / ص252.

وقد سئل الإمام أحمد بن حنبل عن حديث (إن من وسع على عياله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته ).
فقال: لا أصل له وليس له سند .. وقال ابن الجوزي: هو موضوع، وقال الإمام الشوكاني: في الفوائد المجموعة: هو موضوع بلا شك.

وقد ورد في كتاب عاشوراء بين السنة والابتداع لعبدالله فراج الشريف: ص9 ما نصه : من صام يوم عاشوراء اعطي ثواب عشرة ألاف ملك ،وقد قال الشوكاني : ذكره في اللآلي مطولا عن ابن عباس مرفوعاُ وهو موضوع ، المصدر: الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للإمام الشوكاني: ص96.


فقد كان أهل السنة الذين نناقشهم يخرجون بنتيجة أن الفرح والسرور في العاشر من محرم يعبّر عن فعل النواصب وأننا (أي أهل السنة ) لا نفرح ولا نعتبر صيامنا فرحاً بل من باب التأسي بسنة رسول الله صلى الله عليه وآله في صيامه لعاشوراء .

وحقيقة لا أسلم بهذه النتيجة ففيها كلام لم ينتهي بعد وسوف يأتي في محله ، والشاهد من هذه المقدمة أن الفرح والسرور هو من فعل النواصب وليس من فعل أهل السنة ، فأهل السنة بريئون من هكذا دعاوى بالرغم من صيام بعضهم ليوم العاشر من محرم الحرام .

وبعد سنين أتانا من يريد إحياء شعار نواصب أهل الشام في أن يوم عاشوراء يوم الفرح والسرّاء وليس يوم الحزن والبكاء وأكد لنا أن الصيام هو تعبير عن الفرحة والسرور ضارباً بذلك جميع القيم والمعايير التي جبل عليها المجتمع الكويتي بسنته وشيعته معلناً دعوى النواصب في الفرح بذلك اليوم معاكسة لحزن الشيعة على ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله .

والشيعة يحزنون على من ؟ أليس على سيد شباب أهل الجنة بإتفاق علماء المسلمين ، أليس الحسين عليه السلام من بكى عليه رسول الله صلى الله عليه وآله ؟

فعن عائشة قالت: دخل الحسين بن علي رضي الله عنهما على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوحى إليه فنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو منكب على ظهره فقال جبرئيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أتحبه يا محمد قال: يا جبريل ومالي لا أحب ابني قال: فإن أمتك ستقتله من بعدك، فمد جبريل عليه السلام يده فأتاه بتربة بيضاء فقال: في هذه الأرض يقتل ابنك واسمها الطف، فلما ذهب جبريل عليه السلام من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم والتزمه في يده يبكي فقال يا عائشة إن جبريل أخبرني أن ابني حسين مقتول في أرض الطف وإن أمتي ستفتن بعدي، ثم خرج إلى أصحابه فيهم علي وأبوبكر وعمر وعمار وأبوذر وهو يبكي فقالوا ما يبكيك يا رسول الله، فقال: أخبرني جبريل عليه السلام أن ابني الحسين يقتل بعدي بأرض الطف وجاءني بهذه التربة وأخبرني ان فيها مضجعه.
المصدر : مجمع الزوائد لنور الدين الهيثمي: ج9 / ص190 / رواه أحمد ورجاله صحيح، المعجم الكبير: ج3 / ص107 / ح2815.
و عن أبي هريرة قال: ما رأيت الحسين بن علي إلا فاضت عيني دموعاً.
المصدر: سنن الترمذي: ج5 / ص656 / ح3769، الصواعق المحرقة لابن حجر الهيثمي: ص191 ط مكتبة القاهرة.

فهكذا نتأسى نحن شيعة محمد وآل محمد بسنة رسول الله صلى الله عليه وآله معلنين أن يوم عاشوراء يوم الحزن والبكاء لا يوم الفرح والسرّاء .

خادم العترة

الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010

يا حسين

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحياتي للجميع







أبعث أحر التعازي إلى مولاي صاحب العصر والزمان ومراجعنا العظام والمؤمنين والمؤمنات الكرام بحلول شهر محرم الحرام الذي سفك فيه دم السبط الإمام الشهيد أبي عبدالله الحسين صلوات الله عليه وعلى من قتله وأشار وشارك ورضي بذلك اللعنة أبد الآبدين لقيام يوم الدين.